Post

أسباب التصدير إلى الأردن والاستثمار فيها

الأردن هي بلد عربي مسلم يقع في شمال شبه الجزيرة العربية وغرب آسيا، ويجاور سوريا في الشمال، والعراق في الشرق، والمملكة العربية السعودية في الجنوب والجنوب الشرقي، وإسرائيل وفلسطين (الضفة الغربية) في الغرب. وقد سُمِّيَ الأردن بهذا الاسم نسبة لنهر الأردن الذي يشكل جزءًا كبيرًا من الحدود الشمالية الغربية للبلاد. عاصمة الأردن هي عمان، وهي المدينة الأكبر من حيث تعداد السكان في الأردن وكذلك المركز الاقتصادي والسياسي والثقافي للبلاد.

تأسست العلاقات الدبلوماسية بين تركيا والأردن من خلال توقيع "معاهدة الصداقة" في 11 يناير 1947. وتعمل السفارة التركية في عمان منذ 28 أبريل 1947. ومن خلال أكثر من 40 مذكرة اتفاق موقعة بين الأردن وتركيا حتى اليوم تأسست البنية التحتية القانونية للعلاقات الثنائية بين البلدين. (وزارة الخارجية التركية، 2019).

ومن المفيد للمصدرين الأتراك في عملية التصدير هو تنظيم الخطوط الجوية التركية لرحلات منتظمة إلى مدينتي العقبة وعمان في الأردن.

أسباب مهمة للتصدير إلى الأردن والاستثمار فيها:

لقد ألغى الأردن الضرائب الجمركية على 553 منتجًا في عام 2011، وهو الذي كان قد طبق الضرائب على 3.008 من المنتجات التي تحمل كود النظام المنسق HS Code المكون من 8 أرقام قبل اتفاقية التجارة الحرة الموقعة بين تركيا والأردن في 1 مارس 2011. ونتيجة لذلك، ارتفعت المنتجات المعفاة من الضرائب إلى 3.995، وانخفضت المنتجات الخاضعة للرسوم الجمركية إلى 2.454. ثم في عام 2018، رفع الأردن عدد منتجاته المعفاة من الضرائب الجمركية إلى 5.733، بينما خفض عدد منتجاته الجمركية إلى 716.

وبناءً على إشعار من الأردن، انتهت اتفاقية التجارة الحرة بين تركيا والأردن في 22 نوفمبر 2018، وكان نظام التجارة التفضيلية بين الطرفين قد انتهى تدريجياً.

ومع ذلك، هناك دراسات من أجل تطوير اتفاقية تجارة حرة جديدة بين البلدين، من شأنها أن تحمي الصناعة الوطنية للبلدين بمساهمات من القطاع الخاص، وتنشيط قطاعات التجارة والخدمات والزراعة والسياحة وزيادة حجم التبادل التجاري.

ويعتبر الأردن قاعدة لوجستية سواءً على المستوى الاستراتيجي أو للشركات التي توفر احتياجات الأسواق في المنطقة.

ولذلك يقوم الأردن بتطوير مشاريع البنية التحتية الرئيسة، بما في ذلك مشاريع استخدام طاقة الرياح والطاقة الشمسية، وكذلك توسيع ميناء العقبة، وتحلية المياه واستثمارات إمدادات المياه.

  • كما أن الاستقرار السياسي والأمني في الأردن يوفران ميزة نسبية في المنطقة التي يقع فيها.

وتعتبر العلاقات الثنائية بين تركيا والأردن علاقات مفيدة للاستثمار وتنمية الأعمال، حيث إن كلاهما دولة مسلمة وعضو في منظمة التعاون الإسلامي منذ عام 1969.

ووفقًا لبيانات معهد الإحصاء التركيTurkStat، هناك 406.469 مواطن أردني من أصل 39.488.401 سائح على مستوى العالم قد زاروا تركيا في 2018، بينما كان 17.634 من أصل 4 ملايين سائح زاروا الأردن في 2017 - كانوا مواطنين أتراك. وهذا الرقم يشير إلى أن تركيا تعتبر دولة تستحق الزيارة من قبل الشعب الأردني، ومع ذلك، لا يمكننا قول الشيء نفسه للشعب التركي.

وهكذا، فحقيقة انفتاح الاقتصاد الأردني على الواردات يوفر فرصاً للمصدرين الأتراك.

كما أن منتجات التصدير التركية، التي اكتسبت مكانة وسمعة طيبة في الأسواق الدولية ولديها قدرة تنافسية عالية، هي منتجات جاذبة للسوق الأردني.

ويقع الأردن في موقع مثالي للشركات التركية التي ترغب في الاستفادة من إعادة إعمار العراق وسوريا بعد الحرب لإنشاء مصانع إنتاج جديدة والاستثمار.

فوفقًا لمنظمة التجارة العالمية، قد أبرم الأردن اتفاقيات تجارة حرة مع 8 دول (حيث أصبحت 7 اتفاقيات تجارة حرة فعلية منذ إلغاء الاتفاقية مع تركيا)، وقامت تركيا بإبرام اتفاقيات تجارة حرة مع 23 دولة (وبسبب تعليقها اتفاقية التجارة الحرة مع سوريا منذ عام 2011 وانتهاء اتفاقية التجارة الحرة مع الأردن تدريجيًا في 2018، أصبح هناك 21 اتفاقية تجارة حرة فعلية). وبالتالي يمكن للمصدرين الأتراك القيام بالتصدير إلى الأسواق التي يواجهون فيها صعوبات في بيع المنتجات للمصدرين الأردنيين من خلال البلدان المستهدفة من تركيا وتربطها اتفاقية تجارة حرة مع الأردن مثل الولايات المتحدة وكندا - عن طريق بيع المنتجات للمصدرين الأردنيين.

وهكذا فالأردن يتمتع بموقع مركزي في الشرق الأوسط، ويمكنه العمل بشكل استراتيجي كقاعدة وسيطة للمصدرين الأتراك للوصول والتصدير إلى الولايات المتحدة ودول الأسواق المستهدفة الأخرى التي تربطها بالأردن اتفاقية تجارة حرة.

ويوضح الجدول التالي بعض المعلومات - حول الأردن - والتي قد تكون مفيدة لمن يرغبون في التصدير من تركيا إلى الأردن.

تبدأ أيام العمل في الأردن من السبت وتنتهي بالخميس للقطاع الخاص، ويوم الجمعة عطلة رسمية. وساعات العمل للمؤسسات العامة ما بين الساعة 08.00 صباحاً إلى 03.00 مساءً من الأحد إلى الخميس. وعطلة نهاية الأسبوع يومي الجمعة والسبت في الأردن.

المصدر: جمعية المصدرين الأتراك - www.tim.org.tr - سوق الأردن المستهدف، تقرير تحليل الدولة

Source: Turkish Exporters Assembly – www.tim.org.tr – Jordan Target Market, Country Analysis Report

You May Also Like